إعلان تسويقي

زعماء الفوتوشوب بقلم: مبارك الكديل

آخر تحديث : الثلاثاء 17 يناير 2017 - 8:36 مساءً
2017 01 17
2017 01 17
زعماء الفوتوشوب بقلم: مبارك الكديل
مبارك الكديل
ifninews

كثيرا ما يتكلم البعض عن الزعيم المغوار والزعامة الحكيمة للقائد المفدى سليل بيت الجاه و الكرم ، لكن علينا أن نعرف أنه  منذ أوائل التاريخ البشري و منذ بناء أول المجتمعات الإنسانية   أحيطت الزعامة بقوانين وبأعراف وتقاليد لا يمكن تجاوزها أو اصطناع غيرها، في أي شكل من أشكال التجمعات البشرية من القبيلة والعشيرة إلى الدولة والأمة  لا يتقدم القوم إلا أرفعهم عقلا وحكمة وشجاعة، وحين يمارس هذا الدور الاجتماعي تترتب عليه ضريبته في حب المجموعة والتضحية والإيثار من أجلها والصرف بما يملك من مال على حاجاتها ومن أجل أحلامها. الزعيم أو القائد عبر التاريخ هو أعدل الجموع وأكثرهم تضحية، لا يفرق بين غني وفقير أو بين صغير وكبير. وأصبحت  الزعامة  لا تفتح أبوابها إلا للمتفردين و الموهوبين الذين تصنعهم أحداث كبيرة وتحولات غير تقليدية في مسار التاريخ، إنهم أشخاص نادرون يصبح التحدي جزءا من منظومة القيادة التاريخية لديهم،  وهكذا سطر التاريخ السياسي العالمي زعامات تاريخية وأخرى سياسية غيرت مجرى التاريخ الإنساني الحديث  سواء تطابقت مع عقائدنا أو مناهجنا الأيديولوجية أم لا أمثال (غاندي، هتلر، ستالين، لينين، جورج واشنطن وأيزنهاور ، سيمون بوليفار، ومانديلا ،ديغول، تشرشل ، كمال أتاتورك ، الحسن الثاني ، الشيخ زايد والملك فيصل وغيرهم)  هذه الزعامات السياسية أرست لأوطانها معالم منيرة، وكانت تشكل إجابات لحاجات تلك الشعوب فخلّدتهم. في مغرب اليوم أصبحت (إتيكيت) الزعامة يكتسب فقط بالدعاية الصفراء و بأقلام تنمق لتصنع الزعيم الكرتوني الفارغ من هوية الزعامة والقيادة فلا يمكن لمن يقدم حنكيه المتدليين لكهنة التحكم ليصفعوا تاريخ حزب انبثق من رحم الشعب و بني بدماء شهداء و بكبرياء زعماء أشاوس، أن يكون إلا زعيما ورقيا يلهث ليكسب رضى أصحاب الفضل عليه وليذهب دم الشهداء للجحيم. ولا يمكن أبدا لمن خان ( أمغار) والذي لم يغادر منذ نهاية السبعينيات مكاتب الإدارة أو الوزارات و تتحكم في حزبه نساء ( الحرملك) بقيادة السلطانة الأم التي توزع المناصب حسب الولاء والقرابة،  أن يكون إلا زعيما ورقيا يتحرك تحت جلباب أهل نعمته. ولا يمكن لمن سبح في (قادوس) عين السبع أو من حشد له عمال الضيعات ونساء معامل التصبير و أبواق الإعلام التي ألفت (صنبور ) الإشهار الذي يشري الكرامة ويقتل الرجولة  و جاء لمحاربة الضلاميين ، إلا أن يكون زعيم ( فوتوشوب) لا غير . لست إلا مثل صاحبك الذي أحضر ليدخل خشبة المسرح ذات يوم فأصبح متفرجا بعدما فشل (الماكياج) وظهرت الحقيقة للجماهير والآن تمت إيلاء الدور لك من طرف المخرج (الهتشكوكي ) المعروف. زعامات ( الفوتوشوب ) التي لم تبني طريقها النضالي ولم تمر من المراحل الطبيعية للنضال ولم تذق مرارة وحلاوة الانتماء للجماهير الشعبية  هي مجرد أوراق خريف ستتساقط تباعا ربما ستغطي سوأة البعض لوقت يسير  لكن رياح التغيير التي ستهب ستحملها بعيدا. إن مفاتيح الزعامة متاحة لمن يرغب فيها وهي في ضمائر الناس وفي ملفات معاناتهم وحسهم الصادق البعيد عن الأمراض التي أدخلها السياسيون وأنصافهم على الحياة السياسية المغربية التي لا زالت في مرحلة انتقال ديمقراطي لا يريد أن ينتهي . أيها السادة إن هؤلاء الانتهازيين الجدد  يتزاحمون اليوم في سباق لا علاقة له بقيادة الناس، وإنما للوصول إلى صناديق خزائن المال، بعد أن تدربوا على كيفية إدارة مفاتيحها وفك شفراتها.

ifninews
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

لا يسمح بنشر التعليقات المسيئة أو التي تحمل كلمات نابية أو التي تمس بالدين والوطن والحرمات ..

google.com, pub-6836280101003033, DIRECT, f08c47fec0942fa0