واقع المقاولة الصحفية الجهوية:” التحديات وسبل تقوية نموذجها الاقتصادي” موضوع ندوة بكلميم

آخر تحديث : الجمعة 7 يناير 2022 - 8:46 مساءً
2022 01 07
2022 01 07
المراسل
ifninews


نظمت المديرية الجهوية للتواصل بجهة كلميم واد نون الخميس المنصرم 6 يناير الجاري ابتداء من الساعة الرابعة عصرا ندوة على شكل مائدة مستديرة حول موضوع:” واقع المقاولة الصحفية بجهة كلميم واد نون : التحديات وسبل تقوية نموذجها الاقتصادي” المائدة المستديرة التي احتضنتها قاعة الاجتماعات بالغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون ، أطرها مجموعة من الصحفيين المهنيين والأساتذة الباحثين في الإعلام والمقاولة الصحفية،وسلط أبرز المشاركين في هذه الندوة الضوء على واقع وآفاق الصحافة الجهوية التي تعد بالنسبة لهم من بين الاختيارات الاستراتيجية لمستقبل المجتمع المغربي باعتبارها وسيلة مهيكلة للديمقراطية ووسيلة ناجعة لصحافة القرب ولمعالجة القضايا التي تهم المواطن.
وأكد محمد زهور المدير الجهوي للتواصل بوزارة الثقافة والشباب والتواصل بكلميم، في كلمة تقديمية، أن هذا اللقاء يتوخى تدارس ومناقشة واقع الصحافة الجهوية التي فرضت نفسها على الساحة الإعلامية مؤخراً، وأضحى دورها فعالا فيما يتعلق برصد ونقل نبض مجتمع الجهة والمساهمة في تنميته ورقيه، وأن عقد مثل هذه اللقاءات ، يضيف زهور يبغي الوصول إلى ماهو الإعلام الجهوي الذي يسعى إليه المهنيون وطرح أسئلة محورية تهم بالخصوص كيفية تمويل الصحافة الجهوية وطبيعة المقاولة الإعلامية وعلاقة الصحف الجهوية بالسلطة والمستشهرين، وكذا نوعية الأخبار ، مبرزا أن المديرية، تروم إرساء استراتيجية إعلامية موحدة وشاملة تساهم فيها مختلف الفعاليات الاقتصادية والإعلامية والمدنية والأكاديمية، لذلك فقد سطرت برنامج عمل يتضمن عدة مسارات تهم التكوين ومواكبة المقاولة الصحفية والمشتغلين بالإعلام المكتوب والسمعي البصري والالكتروني، من أجل حكامة جيدة في القطاع الإعلامي و دعم التواصل المؤسساتي وتعزيز قدرات الدراسة والبحث ، إلى جانب إنجاز تقارير إعلامية دورية حول صورة المغرب وقضيته الوطنية الأولى الصحراء المغربية وخصوصا مبادرة الحكم الذاتي في الإعلام الجهوي وبالجهات الجنوبية الثلاث ولم لا بدول الجوار وبعض الدول العربية، هذا وأكد المتدخلون في التظاهرة الإعلامية وهم كل من الأساتذة المحفوظ أيت صالح ( صحفي مهني باحث في قضايا المقاولة الإعلامية ومدير معهد الصحافة وتكنولوجيا الإعلام بإنزكان) ، الناجي عبد الكريم (أستاذ باحث في ريادة الأعمال وتأطير المقاولات الصغرى والمتوسطة)، حسان الجنفي (صحفي مهني ومدير مقاولة إعلامية) ومحمد أكليم (صحفي مهني ورئيس الهيئة الوطنية لناشري الصحف)، أكدوا أن تأهيل الصحافة الجهوية أصبح ضرورة ملحة تتطلب آليات ودعم، لتصبح فاعلا مندمجا داخل جميع مكونات المنتظم الجهوي، بالإضافة إلى إيجاد نظام قانوني عادل؛ والمراهنة على المقاولة الصحفية وكذا ربط الصحافة الجهوية بالنشر والتوزيع والإشهار،مشددين أيضاً على أن المستقبل سيكون لا محالة في إطار الجهوية المتقدمة والموسعة للصحافة الجهوية التي تمثل صورة أخرى من الإعلام المواطن وتدعم العقد الديمقراطي وتعمق المسار المؤسساتي. كما عرَّج مصطفى إغولاسن ممثل الجريدة الإلكترونية إفني نيوز في مداخلته في الندوة على مجموعة من القضايا التي تهم واقع الصحافة الجهوية والإشكالات التي تعاني منها على مستوى الهيكلة والطباعة والتكوين، وكذا المعيقات المرتبطة بالحرمان من الدعم العمومي وعدم الاستفادة من الإعلانات والإشهارات، وأكد محمد بهناس صحفي مهني ومدير نشر موقع إلكتروني بكلميم على أن المقاولات الإعلامية تعاني خلال جائحة كورونا وحتى قبل جائحة كورونا، نظرا لما يعيشه القطاع من الأزمات، بسبب نذرة الإشهارات التي باتت تستولي عليها شركات إعلامية محددة دون الأخرى، إضافة إلى صفحات الفيسبوك واليوتيوب وغيرها، ولا يمكن لشبكات التواصل الاجتماعي أن تنوب فيه عن الصحافة المهنية، وخلص باقي المتدخلين في المائدة المستديرة على ضرورة العمل الجماعي من أجل تجاوز الأزمة البنيوية التي يعاني منها قطاع الصحافة والإعلام، وحل الإشكالات العميقة المرتبطة بها، سواء في مجال النشر أو الإشهار، مؤكدين على ضرورة تجاوز الآثار العميقة التي خلفتها جائحة كورونا على القطاع الذي تضرر بشكل كبير،
واختتمت الندوة بمجموعة من التوصيات للخروج من الأزمة، أهمها و في مقدمتها دعم المقاولة الإعلامية الجهوية من طرف الجهات المانحة جهويا ووطنيا والاهتمام بالجسم الصحفي ، إلى جانب بناء جسر الثقة بين الصحافة والمجتمع وذلك بالمهنية والتخليق والتكوين وتجميع المقاولات الصغيرة والمتوسطة على شكل تجمعات اقتصادية من أجل وضع نموذج اقتصادي جهوي خاص بالمقاولات الصحفية الجهوية، وتعزيز الاستثمار في المقاولات الصحفية والإعلامية من قبل المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين وتقوية رساميل الشركات الإعلامية.

ifninews
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

لا يسمح بنشر التعليقات المسيئة أو التي تحمل كلمات نابية أو التي تمس بالدين والوطن والحرمات ..

google.com, pub-6836280101003033, DIRECT, f08c47fec0942fa0