ظاهرة الكلاب الضالة تؤرق ساكنة ميراللفت ونداءات للجهات الوصية بالتدخل العاجل

آخر تحديث : الجمعة 26 نوفمبر 2021 - 9:27 صباحًا
2021 11 26
2021 11 26
المراسل / الصورة من الارشيف
ifninews

استفحال ظاهرة الكلاب الضالة بميراللفت بات يؤرق بال المواطنين المتخوفين من أن تتسبب عضاتها في “داء الكلب”، المعروف بـ”السعار” أو ” الزكض” بالأمازيغية إلى جانب تشويهها صورة الجماعة الشبه حضرية والنافذة السياحية الرائدة بالجهة،ففي الوقت الذي تنتشر فيه الكلاب الضالة بجل أزقة و شوارع أحياء ميراللفت يوما بعد يوم ( حي تييرت 1 و 2 ، حي إكي نتغزايان، أفتاس، متكايزين، الدربان وغيرها) ، لا تزال الجهات الوصية تحتاج في كل مرة إلى من يذكرها للقيام بالمهام المنوطة بها، عوض القيام بتخليص المنطقة من احتلال قطعان الكلاب التي أضحت خطرا حقيقيا على صحة الأفراد والجماعات، م.أ أحد أبناء أحد ضحايا عضة كلب مسعور قال إن الساكنة باتت مضطرة لتذكير المصالح المختصة بأدوارها في حفظ الصحة العامة، مؤكدا أن أعدادا كبيرة من هذه الحيوانات صارت تزعج السكان وتوقظ وتخوف الأطفال وخصوصا الرضّع منهم، وتهدد السلامة الجسدية للمواطنين ، وأكدت تصريحات متطابقة لمجموعة ممن التقتهم إفني نيوز ؛ أن هذه الظاهرة أصبحت تعيد ميراللفت إلى سنوات إلى الوراء ، وطالبوا بضرورة تدخل المصالح المختصة لوضع حد لانتشار الكلاب الضالة لتفادي إلحاقها الأذى بالمواطنين وبث الهلع في صفوفهم، دون إغفال النباح الذي يحرم الساكنة من النوم ويكسر طمأنينة وهدوء المنطقة، وقد أصبح هذا الوضع الاستثنائي منذ مدة طويلة يشكّل نشازاً ويثير استياءً من قبل الساكنة، باعتبار أن بعض الكلاب الضالة تعاني من أمراض مختلفة، فضلا عن إصابة أخرى بداء السعار الفتّاك، مما يشكّل خطراً مستمراً على الجميع، وخاصة الأطفال الذين يتوجهون باكرا إلى المدرسة أو يعودون منها مساء لوحدهم، كما دعا الفاعل الجمعوي م.و في اتصال هاتفي للجريدة الإلكترونية إلى تفعيل مضامين اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بين وزارة الداخلية (المديرية العامة للجماعات المحلية) والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ووزارة الصحة والهيئة الوطنية للأطباء البياطرة التي تم توقيعها بتاريخ 28 فبراير 2019 ، والتي تنصّ على العديد من المواد التنظيمية المُؤطرة التي يجب تفعيلها بتعاون مع الجماعات الترابية وجميع المتدخلين المباشرين وغير المباشرين، من أجل معالجة ظاهرة الكلاب الضالة وضمان السلامة الصحيّة للمواطنين، ومنها إحداث لجان تقنية محليّة للتتبّع.

ifninews
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

لا يسمح بنشر التعليقات المسيئة أو التي تحمل كلمات نابية أو التي تمس بالدين والوطن والحرمات ..

google.com, pub-6836280101003033, DIRECT, f08c47fec0942fa0