إعلان جانبي يمين
إعلان جانبي يسار

يوم دراسي حول تطوير وتنويع العرض المدرسي الخصوصي بأكاديمية جهة كلميم وادنون‎‎‎

آخر تحديث : الخميس 20 يوليو 2017 - 6:46 مساءً
2017 07 20
2017 07 20
ifninews

شكل تطوير وتنويع العرض المدرسي الخصوصي وسبل الارتقاء به موضوع اليوم الدراسي الذي احتضنته اليوم الأربعاء قاعة الندوات بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لكلميم وادنون.

وأوضح السيد رئيس قسم الشؤون التربوية، في كلمة ألقاها نيابة عن السيد مدير الأكاديمية، أن هذا اليوم الدراسي يندرج في إطار تنزيل المشاريع المندمجة للرؤية الإستراتيجية 2015/2030، وخاصة المشروع المندمج السادس المتعلق بتطوير العرض المدرسي بالتعليم المدرسي الخصوصي، مبرزا المكانة الخاصة والعناية التي يحظى بها التعليم الخصوصي باعتباره شريكا وطرفا رئيسيا إلى جانب الدولة في النهوض بنظام التربية والتكوين، وتوسيع نطاق انتشاره، والرفع المستمر من جودته وتحسين خدماته، وكذا مردوديته، والمساهمة في الرفع من وتيرة النمو عن طريق الاستثمار والتشغيل وتنويع العرض التربوي.

وتميز هذا اليوم الدراسي، الذي حضره السيد المدير الإقليمي لمديرية أسا الزاك، ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمديريات التابعة لها، ورؤساء المشروع المندمج رقم 6 على مستوى الأكاديمية والمديريات الإقليمية، وممثلو عدد من مؤسسات التعليم الخصوصي بأقاليم الجهة، تميز بإلقاء عرض حول معايير الجودة بالتعليم الخصوصي من طرف السيد محمد لحلو، رئيس مصلحة الإشراف على مؤسسات التعليم الأولي والتعليم الخصوصي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لمراكش آسفي، أكد فيه أن التعليم الخصوصي هو شريك لنظيره العمومي وليس منافسا له، كما تطرق لمحاور همت الإجراءات الأساسية للحصول على الموافقة المبدئية وإجراءات الحصول على الترخيص بفتح وتسيير مؤسسة للتعليم الخصوصي، كما استعرض محاور التقييم والتشخيص المرتبطة بالجانب الميداني والمحددة أساسا في المتعلم والإدارة التربوية وهيئة التدريس والبنية المادية داعيا إلى ضرورة انفتاح المؤسسة على محيطها الداخلي والخارجي.

وقدم العرض مجموعة من الإجراءات ذات صلة بمنهجية تطوير وتحسين الجودة بالتعليم الخصوصي، مضيفا بأن إدارة الجودة الشاملة إنما هي تضافر كل الجهود داخل المؤسسة التعليمية بهدف تحسين الأداء تحسينا مستمرا يؤدي إلى إرضاء المستفيدين.

ويعتبر هذا اليوم الدراسي، الذي يسر أشغاله رئيس المركز الجهوي للامتحانات، مناسبة أطلع خلالها الأستاذ محمد ملموس، الحاضرين على تجربة 32 سنة من العمل التربوي لمجموعة مدارس أريحا الخصوصية بمراكش بصفته مؤسسا لها، مشددا على أن من أهم شروط نجاح أي تجربة للتعليم المدرسي الخصوصي التواصل والعمل التشاركي، إلى جانب توفير بنية تحتية ملائمة، وتغليب الجانب التربوي على الشق المتعلق بالربح المادي، مع ضرورة توفير عرض تربوي يغري الآباء ويشجعهم على الاستثمار في أبنائهم، فضلا عن التركيز على غرس القيم النبيلة والأخلاق الحميدة، ومراعاة الفروق الفردية والحاجات الأساسية للتلاميذ، وكذا إدماج الأسرة في الجانب التربوي للمؤسسة من خلال تسطير برنامج عمل واضح ودقيق لهذا الغرض، ودعا في ختام كلمته إلى التأسيس لشراكة حقيقة بين أكاديميتي مراكش آسفي وكلميم وادنون بهدف تبادل الخبرات والتجارب وبحث مختلف السبل الممكنة لتطوير هذا القطاع وتحسين جودة خدماته، معربا عن استعداد مؤسسته لاستضافة نظيراتها بجهة كلميم وادنون وإطلاعها ميدانيا على تجربتها بمدينة مراكش.

هذا، وكان اليوم الدراسي كذلك فرصة لطرح أهم القضايا التي تستأثر باهتمام الفاعلين في هذا القطاع وتقديم أجوبة لمجموعة من الصعاب التي تعترضهم في عملهم الميداني، واقتراح مجموعة من الحلول والبدائل التي من شأنها المساهمة في تطوير وتنويع العرض المدرسي الخصوصي بأكاديمية جهة كلميم وادنون.

أكاديمية جهة كلميم وادنون

ifninews
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

لا يسمح بنشر التعليقات المسيئة أو التي تحمل كلمات نابية أو التي تمس بالدين والوطن والحرمات ..