إعلان جانبي يمين
إعلان جانبي يسار

لقاء تواصلي لمديرية سيدي إفني حول أجرأة مشروع المؤسسة داخل الفصل الدراسي

آخر تحديث : الأحد 30 أبريل 2017 - 2:52 صباحًا
2017 04 30
2017 04 30
ifninews

عرفت منطقة أيت الرخاء و بالضبط الوحدة المدرسية إدورحمان التابعة لمجموعة مدارس العرعار يوم الجمعة 28 أبريل الجاري، تنظيم لقاء تواصلي حول موضوع “أجرأة مشروع المؤسسة داخل الفصل الدراسي”، حيث تميز هذا اللقاء بحضور السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بسيدي إفني، و رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية و التوجيه باعتباره المنسق الإقليمي لجماعات الممارسات المهنية بالمديرية الإقليمية لسيدي إفني، و كذا مفتشي المقاطعة التربوية الرابعة إضافة الى مديري و أساتذة جماعة الممارسات المهنية بأيت الرخاء و الأستاذ المصاحب، مع تسجيل حضور رئيس جمعية آباء و أولياء و أمهات التلاميذ بمجموعة مدارس العرعار. و قد كان هذا اللقاء فرصة لعرض و تبادل و تقييم تجارب أجرأة مشاريع المؤسسة بالحوض المدرسي أيت الرخاء انسجاما مع المذكرات الوزارية في هذا الشأن و كذلك تفعيلا للدلائل المرجعية المعدة من طرف المصالح المركزية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي، خصوصا في ظل المستجدات المرتبطة بالرؤية الاستراتيجية للوزارة 2015-2030، و التي تتطلب الانخراط الجاد و المسؤول لكل مكونات المنظومة التربوية من أجل إنجاحها.

و استُهِل اللقاء بكلمة ترحيبية لمدير مجموعة مدارس العرعار شكر فيها جميع الحاضرين على تحمل وعورة الطريق و بعد المسافة، كما وجه الشكر كذلك لكل من ساهم في نجاح اللقاء خصوصا أساتذة المؤسسة إضافة الى المجتمع المدني و المنتخبين بالمنطقة.

و بنفس المناسبة كذلك، عبر المدير الإقليمي عن سعادته بحضور هذا اللقاء التربوي التواصلي الذي يكتسي أهمية خاصة لكونه يندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية لمشروع المؤسسة، كما أنه يعكس الانخراط الإيجابي لجميع الفاعلين التربويين بسيدي إفني في سيرورة الإصلاح و تجويد التعلمات الأساس و تطوير الكفايات للإرتقاء بفضاء المدرسة ليصبح أكثر جاذبية. كما نوه السيد المدير الإقليمي بالعطاءات المتميزة للسادة الأساتذة و أشاد بتفوق مديرية سيدي إفني على مستوى مجموعة من المؤشرات المرتبطة بتنزيل و أجرأة مشروع المؤسسة، مما سيسهم في إرساء أسس الحكامة التربوية و تقوية مقاربة التدبير التشاركي الجماعي للمؤسسات التعليمية بالإقليم من خلال التعبئة الشاملة لجميع الفاعلين التربويين و الإداريين و الشركاء.

و في ذات السياق أكد رئيس مصلحة الشؤون التربوية أن تقاسم التجارب مدخل أساسي لتعزيز الممارسات الصفية الجيدة رغم الإكراهات الميدانية الموجودة، كما أن التغييرات المرتقبة التي ستقوم بها الوزارة على مستوى المنهاج ستعطي هامشا زمنيا أكبر للأنشطة الداعمة و الأنشطة المندمجة مما سيساهم في الرفع من وتيرة أنشطة التعلم الذاتي.

كما تحدث السادة المفتشون بدورهم عن أهمية مفهوم التعاقد البيداغوجي و ارتباطه بمشروع المؤسسة، مؤكدين على أن هذه المحطة التقييمية لإدماج مشروع المؤسسة داخل الأقسام فرصة للخروج بتوصيات و مقترحات عملية و واقعية من أجل الأجرأة الجيدة لمشروع المؤسسة داخل الفصول الدراسية مما سينعكس إيجابا على التحصيل الدراسي للمتعلمين و المتعلمات. كما تميزت مداخلات السادة المديرين و الأساتذة بكونها لامست جل الإكراهات الميدانية المرتبطة بالتنزيل السليم لمجريات مشاريع المؤسسات و المرتبطة أساسا بالعوائق المادية و اللوجيستيكية و ضغط الغلاف الزمني بالسلك الابتدائي.

مصطفى العرعاري

ifninews
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

لا يسمح بنشر التعليقات المسيئة أو التي تحمل كلمات نابية أو التي تمس بالدين والوطن والحرمات ..